جميل راتب

جميل راتب يرحل في صمت

محمد سعيد

“أنا راجع عشان أموت في أرض مصر وأدفن في بلدي”.. هكذا رحل الفنان الكبير جميل راتب، عن عالمنا في الساعة الخامسة  من صباح اليوم الأربعاء، تماما كما أراد عن عمر يناهز 92 عامًا .

كان راتب يعاني من أزمات صحية متتالية تسببت في فقدانه لصوته.
وشيع منذ قليل جثمان الفقيد من مسجد الأزهر إلى مثواه الأخير، وحضر الجنازة مدير أعماله هاني التهامي وعدد من أفراد أسرته الذين منعوا التصوير داخل المسجد، بناء على وصية الفنان جميل راتب، على حد قول مدير أعماله وعدد من الفنانيين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *