جميل راتب.. حقيقة زيجته الوحيدة ووصيته التي رفض أشرف ذكي تحقيقها

أسماء صبحي
توفي، صباح اليوم الأربعاء، جميل راتب، عن عمر يناهز الـ92 عاما، وكانت آخر كلماته والتي نقلها عنه عدد من المقربين إليه قبل أيام قليلة من وفاته:”أنا راجع عشان أموت في أرض مصر واندفن في بلدي”.
 
ويعد جميل راتب، واحد من علامات السينما والمسرح، وبدأت مسيرته الفنية الرسمية بمشاركته في فيلم “أنا الشرق” عام 1946، وشارك في أعمال سينمائية ومسرحية عالمية وفرنسية عديدة، أبرزها مشاركته المميزة في فيلم “لورنس العرب” بجانب النجم المصري الراحل عمر الشريف.
 
وصيته
كشف هاني التهامي عن آخر وصية كلفه جميل راتب بها، وهي “ألا يقام أي عزاء له، على أن تقام صلاة الجنازة فقط ويقتصر العزاء عند المقابر فقط”.
 
وتابع: “وطالب كذلك أن يحضر العزاء محبوه فقط، وأن يقام معرض يضم صوره والجوائز التي حصل عليها”، مشيرا إلى أنه لم يكن يفكر يوما في اعتزال الفن.
 
لكن نقيب الممثلين، أشرف زكي، قال في تصريحات صحفية، إن النقابة لن تقبل بعدم إقامة عزاء لا يليق بقيمة جميل راتب الفنية، ويليق بما قدمه الفنان الراحل للفن، وأكد أن النقابة ستشرف على ترتيبات العزاء عقب الانتهاء من إجراءات الجنازة.
 
ابنته
صرح جميل راتب في أكثر من مقابلة تلفزيونية أنه لم يتزوج إلا مرة واحدة، وهي الفرنسية مونيكا مونتيفير، وكانت تعمل مديرة مسرح الشانزليزيه، كما أنها كانت ممثلة ومنتجة مسرحية، ولم ينجب منها، ولم يفكر بعدها في الإنجاب على الإطلاق.
 
لكن في الآونة الأخيرة، كانت تظهر برفقة جميل راتب سيدة تشبهه تماما تدعى، ريري راتب، وهو ما جعل تقارير عديدة ترجح أنها ربما تكون “ابنة سرية” للفنان الراحل، خاصة وأن السيدة وجميل راتب نفسه، رفضا التعليق على تلك التقارير.
لكن ريري راتب خرجت عقب إعلان وفاة جميل راتب في تصريحات صحفية نقلتها مجلة “هي”، بقولها إنها مجرد قريبته، وتعتبره بمثابة عمها، وأنهما يتمتعان بعلاقة عائلية وثيقة، وكانت تحرص على زيارته والاطمئنان عليه وعلى صحته من وقت لآخر.
 
حديثه عن الموت
أما آخر حوارات جميل راتب المطولة، فحمل حديثا مفصلا له حول خوفه من الموت، والذي قال فيه إنه لا يخاف من الموت على الإطلاق، لأنه يعتبره بمثابة “راحة”.
 
وقال راتب: “الموت بالنسبة إلي راحة من المشاكل والمرض وكبر السن، لذلك لا أخاف منه إطلاقا بل أنتظره وأرحب به، لكن أخاف من العذاب، وأفضل أن أموت من دون عذاب لكي أكون بجانب من أحبهم لكي ألقاهم في عالم ثان”.
 
وتابع:”الموت هو المجهول الكبير، لكن ليس لدي أي قلق أو خوف”.